وصف المدون

إعلان الرئيسية

عاجل

 


احتفال وزارة الأوقاف بذكرى الإسراء والمعراج

احتفلت وزارة الأوقاف بذكرى ليلة الإسراء والمعراج مساء الأحد بمسجد السيدة نفيسة (رضي الله عنها) بمحافظة القاهرة، بحضور اللواء خالد عبدالعال ،محافظ القاهرة، والدكتور محمد عبدالرحمن الضويني، وكيل الأزهر، نائبًا عن شيخ الأزهر، والدكتور شوقي علام ،مفتي الجمهورية، والمستشار أحمد مناع ،أمين عام مجلس النواب نائب رئيس جمعية الأمناء العموم للبرلمانات العربية، والدكتور على جمعة، رئيس لجنة الشؤون الدينية بمجلس النواب، والدكتور يوسف عامر ،رئيس لجنة الشؤون الدينية بمجلس الشيوخ، والدكتور محمد أبوهاشم، وكيل لجنة الشؤون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، والدكتور أسامة العبد، أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية، ومحمود الشريف، نقيب الأشراف، ولفيف من القيادات الدينية بوزارة الأوقاف، والقيادات التنفيذية والشعبية، مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية.

وفي كلمته أكد الدكتور محمد مختار جمعة ،وزير الأوقاف، أن هذه احتفالية خاصة بهذا الحضور الديني والدعوي والبرلماني احتفاء بذكرى إسراء الحبيب (صلى الله عليه وسلم)، فهي معجزة عظيمة من أهم معجزات حبيبنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) معجزة الإسراء والمعراج، معجزة بالروح والجسد، ثابتة راسخة في وجدان الأمة، خصها القرآن الكريم بسورة صريحة هي سورة الإسراء .

وأشار إلى أن بعض ما جاء في تزكية سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) جاء مرتبطًا ببعض الآيات التي تحدثت عن هذه المعجزة في أوائل سورة النجم، حيث زكى ربه (عز وجل) لسانه (صلى الله عليه وسلم) فقال: «وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى»، وزكى بصره (صلى الله عليه وسلم) فقال: «مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى»، وزكى قلبه (صلى الله عليه وسلم) فقال: «مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى» كما زكاه الحق سبحانه وتعالي في مواضع عديدة من كتابه العزيز، زكي خلقه (صلى الله عليه وسلم) فقال: «وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ»، وزكاه كله (صلى الله عليه وسلم) فقال: «لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ الله أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ» .

وقال وزير الأوقاف: إن معجزة الإسراء والمعراج ترتبط ارتباطًا وثيقًا بأمرين؛ بمكانة الحبيب (صلى الله عليه وسلم) عند ربه، وبعظمة القدرة الإلهية، ويكفي أن القرآن الكريم قد سمى سورة كاملة بسورة الإسراء، واستهلها بقوله تعالى: «سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى»، واختتمها بقوله تعالى: «وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا»، فافتُتحت السورة بالأمر بتسبيح الله أي: سبح ونزه الله (عز وجل) عن المثيل والشبيه والنظير، وكبر الكبير المتعال الذي أمره إذا أراد شيئًا أن يقول له كن فيكون، وإذا كنت مؤمنًا حقًا بتنزيه الله سبحانه عن أفعال العباد وعن الشبيه والنظير فليس لك على الإطلاق أن تقارن بين أفعال الخلق وأفعال الخالق، والبعض يستعظمون هذه المعجزة مستعظمين أن يكون الإسراء بالجسد، فنقول لهم: لقد ذكر القرآن الكريم قصة نبي الله سليمان عليه السلام وملكة سبأ عندما قال نبي الله سليمان (عليه السلام): «قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي» فقصر الملك وعرش الملك يستطيع نقله الذي عنده علم من الكتاب في طرفة عين، وتستعظم على الله سبحانه وتعالى أن يُسري برسوله (صلى الله عليه وسلم) ويعرج به في جزء يسير من الليل.

وأكد أن إيماننا بهذه المعجزة كإيمان أبي بكر (رضي الله عنه) لا يتزحزح، والذي نلقى الله تعالى به وندين لله به أن الإسراء والمعراج معجزة ثابتة بالروح والجسد، وإذا كان سيدنا أبوبكر يقول إني أصدقه في خبر السماء أفلا أصدقه في الإسراء والمعراج، فنحن نصدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) تصديق من شاهد وعاين رأي العين، فأبوبكر الصديق صدقه قبل عصر تكنولوجيا المعلومات وعصر الاتصالات، وقبل صناعة عابرات القارات، أفلا نصدقه وقد صنع البشر ما صنعوا في هذا العصر .

وأشار إلى أن أي دارس للغة العربية والسياق القرآني يدرك يقينًا أن الآيات التي جائت في سورة النجم إنما هي في المعراج بالروح والجسد، حيث يقول الحق سبحانه: «مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى»، وأما من يتحدثون عن رؤيا المنام نقول لهم، ما كان في المنام عبر عنه القران صراحة بكلمة المنام، حيث يقول سبحانه: «لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ۖ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ» .

وفي صحيح مسلم كتاب «الإيمان» باب «الإسراء برسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلى السماوات وفرض الصلوات»، وكأنه يقول من يؤمن فليؤمن بهذا، ومعلوم أن عناوين أبواب البخاري ومسلم فقه، والإسراء هنا يشمل الإسراء والمعراج برسول الله (صلى الله عليه وسلم ) من باب التغليب اللغوي بدليل قوله: (الإسراء إلى السماوات)، كما أخرجه البخاري في كتابين منهم كتاب «مناقب الأنصار» باب المعراج، وتراجم البخاري فقه ومقصودة للدلالة على غاية الكتاب أو الباب .

وأكد وزير الأوقاف أن الذي نلقى الله به وندين به أن معجزة الإسراء والمعراج بالروح والجسد معجزة ثابتة راسخة في وجدان الأمة ثابتة بالكتاب والسنة، وليس ذلك بعزيز على الله ولا ببعيد عن مكانة سيدنا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) الذي جاءت هذه الرحلة تكريما له، وهذا ما ندين به ونلقى الله به أن الإسراء والمعراج معجزة ثابتة راسخة في وجدان الأمة.


تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button