وصف المدون

إعلان الرئيسية

عاجل

 


بدأت الولايات المتحدة الأمريكية، تحريك قواتها باتجاه الحدود الشرقية والشمالية لحلف شمال الأطلسي، بالقرب من روسيا، وذلك ردا على خطوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاعتراف بمنطقتي دونيتسك ولوجانسك، كدولتين مستقلتين عن أوكرانيا.  

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن في خطاب  له مساء اليوم، إنه أذن بنقل قوات ومعدات عسكرية أمريكية في أوروبا إلى منطقة البلطيق، لتقوية الحلفاء هناك على الحدود مع روسيا، مضيفا أن هذه التحركات دفاعية، ولا نية لمهاجمة روسيا.

 وكشف مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، عن تفاصيل بشأن نوعية وعدد القوات التي ستنقلها بلاده إلى الحدود مع روسيا، موضحًا أن وزير الدفاع أمر بتوجيه 20 طائرة هليكوبتر من ألمانيا إلى منطقة البلطيق، والتي تضم دول إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، بالإضافة إلى كتيبة من المروحيات من اليونان إلى بولندا.

وأوضح أنه يتم كذلك إرسال 8 طائرات F-35 من ألمانيا إلى عدة مواقع عمل على جبهة حلف الناتو الشرقية، بالإضافة إلى إرسال كتيبة من 800 جندي من إيطاليا إلى منطقة البلطيق، بأوامر من الرئيس الأمريكي جو بايدن.

بايدن: لا ننوي محاربة روسيا

وكان بايدن، قد قال في كلمة مساء اليوم الثلاثاء، أنه سمح بتحركات إضافية للقوات الأمريكية والمعدات العسكرية في أوروبا لتقوية حلفاء البلطيق في إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، بعدما أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، القوات الروسية بدخول منطقتين انفصاليتين في أوكرانيا.

وأضاف بايدن، إنه يريد أن يكون واضحًا بأن هذه تحركات دفاعية تمامًا من جانب الولايات المتحدة، وأنه ليست لديهم أية نية لمحاربة روسيا، متابعا: لكننا نريد أن نرسل رسالة لا لبس فيها، بأن الولايات المتحدة مع حلفائنا سوف يدافعون عن كل شبر من أراضي الناتو، وأننا ملتزمون بكل ما قطعناه على أنفسنا لحلف شمال الأطلسي.

وكان مجلس الاتحاد الروسي، قد وافق بالإجماع على طلب لبوتين، بإرسال القوات المسلحة في مهام خارج حدود الدولة، ووجه بوتين، الجيش الروسي بحفظ السلام والدفاع عن منطقتي دونيتسك ولوجانسك شرقي أوكرانيا، وهما المنطقتين اللتين اعترف بهما كجمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا مساء أمس، ووقع مع سلطاتهما اتفاقيات عسكرية للدفاع عنهما.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button